WorldView: A Language Blog

WorldView is a place for leaders in the fields of language education, global citizenship, immersion learning, and other topics central to the Concordia Language Villages mission to address issues important to their fields.

Subscribe here to receive new blog posts directly to your inbox.


What I Talk About When I talk About Learning Arabic

By Maggie Mitchell Salem | Published: April 16, 2019

This blog post is available in both English and Arabic

If you’ve enjoyed Haruki Murakami’s “What I Talk About When I Talk About Running,” translated from Japanese to English by Philip Gabriel, I continue the respectful adaptation of Raymond Carver’s classic “What We Talk About When We Talk About Love.”

If you’ve ever studied Arabic, or heard others talk about learning it, you know that the language evokes a similar range of emotions to distance running. Euphoria, fatigue, disappointment, exhilaration—it’s all there, and more! There are the unique sounds, the right-to-left writing, the letters that do/don’t connect and their various forms.

There is also the diversity of dialects, in Arabic 3aamiyah (the 3 representing 3ayn, a guttural sound and one of the defining sounds of Arabic — see this infographic) and the tension with Modern Standard Arabic (MSA), or fusha. Mastering this sound is like achieving a PR (personal record) in running!

There can be a disconnect between the Arabic
taught in a classroom and the Arabic spoken 
on the street. 

When I landed in Damascus in 1990 on a Fulbright Scholarship during graduate school, it was my first time in an actual Arabic-speaking country. I only knew fusha (what I had learned, exclusively the previous school year, to write) and had to learn 3aamiyah to communicate with my host family and friends. When I returned to the U.S. between two subsequent exchanges, I had to closet the 3aamiyah in my Arabic classes and force myself to speak only fusha, as required by my instructors.  I was unable to use much of the language I’d acquired in Syria.

Doesn’t that strike you as odd? The point of learning a language is to communicate with other people.  Yet after spending invaluable time living amidst native speakers, this real fluency was then disregarded when I re-entered the classroom.

What I talk about when I talk about learning Arabic is the beauty of the spectrum, classical to fusha to 3aamiyah. As your proficiency increases, you must embrace the entire linguistic range while using the language appropriately in different contexts and situations. Think extreme code-switching. 

What I talk about when I talk about Arabic is that this communicative approach allows students to attain global competency and acquire 21st century skills.

The Organization for Economic Cooperation and Development (OECD) and the Asia Society define global competence as “the capacity to examine local, global and intercultural issues, to understand and appreciate the perspectives and worldviews of others, to engage in open, appropriate and effective interactions with people from different cultures, and to act for collective well-being and sustainable development.” 

Isn’t this exactly why we learn another language? We think so at QFI (Qatar Foundation International).

QFI embraces the  communicative approach of the entire Arabic spectrum with full credit to experts such as Dr. Mahmoud Al-Batal, Dr. Mouna Mana, Dr. Salah Ayari, Dr. Wafa Hassan, the late Dr. Dora Johnson and dozens of dedicated teachers.

Our nearly-10-year partnership with Concordia Language Villages has brought together teachers who are properly supported as they undertake what is still considered a marked departure from traditional beliefs about how Arabic should be taught. By helping learners understand the nuances of MSA and the appropriate use of dialect, the outcome is greater linguistic agility, and less frustration for students AND teachers.

A four-year participant from Alaska, William Scannell attended the Arabic Language Village on a QFI scholarship. He says, “we all live, eat, breathe and sleep the language. The totality of Al-Wāḥa fosters a community of people who are left with a greater grasp of the culture, the language, and each other.”

When I talk to Arabic speakers who are wary of such a radical departure from their own experience learning the language, I’m often asked, rather skeptically, “What about grammar?”

A teacher writes Arabic on a whiteboard
Sound grammar can be taught in learner-centered
ways, focusing on what what students want to achieve.

The implication is that real learning of tough concepts can’t happen in a learner-centered teaching style, or a classroom where students look like they’re enjoying the experience.  Imagine running without that endorphin rush.

I tell whoever doubts the communicative approach to visit Al-Wāḥa, or one of our partner schools like Houston’s Arabic Immersion Magnet School.  Students learn grammar through an emphasis on functions and contexts and not through rote memorization and repetition—or worse, fear.

In learning any language, I believe the key question to be addressed is “What are we ultimately setting out to achieve?” I see a student who can hear other perspectives, understand and navigate complex cultural contexts, offers constructive feedback, and problem solves effectively. 

I also see a student who acknowledges being part of an increasingly interconnected world and endeavors to engage productively with other cohabitants.  I can’t think of a better “finish line” to the goal of linguistic competency—and the perfect start for a lifetime of professional and personal achievement.

 

ما الذي أعنيه عندما أتحدث عن تعلم العربية

بقلم ماجي ميتشل سالم

إذا أحببتم كتاب هاروكي موراكامي بعنوان "ما أعنيه عندما أتحدث عن الركض" والذي ترجمه فيليب غابرييل من اليابانية إلى الإنجليزية، فإني أتناول وأستكمل الأقلمة المتواضعة لكتاب المؤلف المعروف رايمند كارفر بعنوان "ما أعنيه عندما نتحدث عن الحب".

وإذا درستم اللغة العربية في وقت من الأوقات، أو سمعتم آخرين يتكلمون عن كيفية تعلمها، فلا بد أنكم تعلمون أن هذه اللغة تثير مجموعة مشاعر مشابهة لتلك التي تثيرها رياضة ركض المسافات الطويلة. وهي مشاعر تتحول من الحماس إلى الابتهاج مروراً بالتعب وخيبة الأمل. كل هذه المشاعر تتأجج، وغيرها أيضاً! وهناك الأصوات الفريدة والكتابة من اليمين إلى اليسار والأحرف التي ترتبط ببعضها البعض وتلك التي تبقى منفصلة، مع مختلف أشكال استخدامها. كذلك، هناك تنوع اللهجات، مع اللغة العربية العامية وترجمتها الحرفية في الإنجليزية 3aamiyah (ويمثل الرقم 3 حرف "ع" الذي يلفظ لفظاً حلقياً وهو من الأصوات المميزة للغة العربية، للمزي انقر هنا)، واللغة الفصحى الحديثة والفصحى. وبالنسبة لمتعلمي اللغة العربية، يعتبر إتقان هذا اللفظ أشبه بإنجاز شخصي في رياضة الركض!

أول زيارة لي إلى بلد ناطق باللغة العربية كانت مع وصولي إلى دمشق في العام 1990 بعد حصولي على منحة "فولبرايت" خلال مرحلة دراستي العليا. وكنت أعرف آنذاك الفصحى فقط (مع ما تعلمته حصرياً في العام الدراسي السابق للتمكّن من الكتابة)، واضطررت إلى تعلم العامية للتواصل مع عائلتي المضيفة وأصدقائي. وعندما عدت إلى الولايات المتحدة بين خوضي برنامجين للتبادل الطلابي، اضطررت إلى ترك العامية جانباً في صفوف اللغة العربية وأجبرت نفسي على تكلم الفصحى فقط، نزولاً عند طلب المدرسين. ولم أتمكن من استخدام ما تعلمته في صفوف اللغة في سوريا.

ألا يبدو ذلك غريباً؟ فهدف تعلّم لغة ما، هو التواصل مع الآخرين. ولكن بعد قضاء وعيش وقت ثمين بين ناطقين أصليين باللغة العربية، تم تجاهل هذه الطلاقة الفعلية عندما عدت إلى الصف الدراسي.

ما أعنيه عندما أتحدث عن تعلّم العربية هو جمال التنوع، من اللغة الكلاسيكية إلى الفصحى وإلى العامية. ومع زيادة كفاءتكم، عليكم اعتناق المجموعة اللغوية بأكملها مع استخدام اللغة المناسبة في مختلف السياقات والظروف. الأمر أشبه بتناوب لغوي مكثف.

ما أعنيه عندما أتحدث عن تعلم العربية هو هذه المقاربة التواصلية التي تسمح للطلاب بتحقيق الكفاءة العالمية واكتساب مهارات القرن الواحد والعشرين.

وتحدد منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي (OECD) وجمعية آسيا الكفاءة العالمية على أنها "القدرة على دراسة المسائل المحلية والعالمية والقائمة على الثقافات لفهم وجهات نظر وآراء الآخرين وتقديرها، والمشاركة في تفاعلات صريحة ومناسبة وفعالة مع أشخاص من ثقافات مختلفة والعمل من أجل الرفاه الجماعي والتنمية المستدامة".

ألا يشكل ذلك سبباً أساسياً لتعلم لغة أخرى؟ نعتقد ذلك في مؤسسة قطر الدولية.

فمؤسسة قطر الدولية تؤمن بالمقاربة التواصلية للمجموعة العربية الكاملة، ويعود الفضل الكامل بذلك إلى خبراء مثل الدكتور محمود البطل والدكتورة منى مانع والدكتور صلاح العياري والدكتورة وفاء حسن والدكتورة الراحلة دورا جونسون، وعشرات المدرسين المتفانين الآخرين.

وجمعت شراكتنا مع قرى كونكورديا اللغوية التي تدوم منذ نحو عشر سنوات، بين مدرسين يتم دعمهم بالشكل المناسب أثناء قيامهم بما لا يزال يُعتبر ابتعاداً لافتاً عن المعتقدات التقليدية المرتبطة بكيفية تدريس اللغة العربية. وعبر مساعدة المتعلمين على فهم الفروقات الدقيقة للغة الفصحى الحديثة والاستخدام الملائم للهجة، يتم تعزيز القدرة اللغوية والتقليل من إحباط الطلاب والمدرسين على حد سواء.

وفي هذا السياق، انضم وليام سكانيل وهو مشارك من ألاسكا في السنة الرابعة، إلى قرية اللغة العربية بعد حصوله على منحة من مؤسسة قطر الدولية. وقال، "نعيش كلنا اللغة ونتنفسها وننغمس فيها أثناء نومنا حتى. وتعمل ʼالواحةʻ بكل أنشطتها على إنشاء وتعزيز مجتمع من الأشخاص يحققون فهماً أكبر للثقافة واللغة ولبعضهم البعض".

عندما أتحدث إلى ناطقين باللغة العربية يشككون في هذا الابتعاد الجذري عن تجربتهم في تعلم اللغة، غالباً ما يُطرح علي السؤال التالي: "ماذا عن القواعد؟"

A teacher writes Arabic on a whiteboard

وما يعنونه فعلاً هو أن التعلم الحقيقي للمفاهيم الصعبة لا يمكن أن يتم بأسلوب تعليمي يقوم على المتعلم، أو في صف دراسي يبدو فيه الطلاب وكأنهم يستمتعون بالتجربة. فتخيلوا رياضة الركض من دون الحماس الذي يرافقها عادة.

وأدعو أي شخص يشكك في المقاربة التواصلية إلى زيارة الواحة، أو أي من المدارس الشريكة لنا، مثل المدرسة المتخصصة في التعمّق في العربية في هيوستن. فيتعلم الطلاب قواعد اللغة عبر التركيز على الوظائف والسياقات، وليس عبر الحفظ والتكرار عن ظهر قلب، أو ما هو أسوأ من ذلك: الخوف.

وفي موضوع تعلّم اللغات، أعتقد أن السؤال الأساسي الواجب طرحه هو "ماذا نريد تحقيقه في نهاية المطاف؟" والجواب يتمثل في طالب يستطيع سماع وجهات نظر أخرى وفهم خلفيات ثقافية معقدة والتنقل عبرها، إلى جانب تقديم ملاحظات بناءة وحل المشاكل بطريقة فعالة.

والجواب يتمثل أيضاً في طالب يعترف بانتمائه إلى عالم مترابط أكثر فأكثر، ويسعى إلى التواصل بصورة منتجة وفعالة مع من يتعايش معهم. ولا أستطيع أن أفكر في "خط نهاية" أفضل لهدف الكفاءة اللغوية، والبداية المثالية لإنجازات مهنية وشخصية على مدى الحياة.

About the Author

Maggie Mitchell Salem has championed K–12 Arabic language and Arab culture education since 2009. In large part due to her experiences as a Fulbright scholar in Syria, Maggie is focused on ensuring young people have access to cross cultural experiences in their community, through virtual educational exchanges, as well as physical exchanges with peers in other countries. 

comments powered by Disqus